هل الواقع الافتراضي هو الهدف؟

جمعينا على هذه المعمورة نعيش واقعنا الحقيقي كل يوم بـ مأسيه و محاسنه بـ سلبياته و إيجابيته بـ أحلامنا التي نُريد أن نحققها في واقعنا ولكن بين خِضم هذه الأمور يكمن في أنفسنا حيّز صغير يعشق أن يصنع واقع خاصه به يصنعه بذاته من أجل تحقيق أحلامه التي قتلها ذاك الواقع البائس وأستسلم منه فالبعض لا يرى نفسه إلا بذلك العالم الافتراضي موطناً لتحقيق أمنياته .

لكن لحظه عزيزي القارئ هل يخلو العالم الإفتراضي الذي نريد أن يكون تحت تصرفنا من السلبيات ؟! هل مساوئه أكثر من إيجابياته ؟!

الفيلم يوضّح ويُجيب لك على هذه الأسئلة وما خرجت به أنا من إجابات هي أن العالم الإفتراضي سلاح ذو حدين فهل يكون تواجدك فيه إيجابي أو سلبي فهذا تحدده بذاتك وهدف تواجدك بذلك المكان ولكن بـ طبيعة الحال إن زاد الشيء عن حده وبالغت فيه فـ ستظهر السلبيات مهما كان هدفك إيجابي فالعالم الافتراضي يبقى دائماً زائل بـ أي لحظة فلا تجعله مأوى دائم لأحلامك فهو يقتلها بشكل مفاجئ وسريع عكس الواقع الحقيقي الذي يُنبهك قبل أن يقتلها فـ تستطيع أن تتغير وتتدارك ذلك الأمر قبل أن يحدث . 


كلام ودي أقوله 

العوالم الإفتراضية بؤسها و نتائجها العكسية أشد ألماً وأعمق جرحاً على صاحبها اذا إختفت عنه وفجأه أصبح يعيش واقعه الحقيقي الدائم فـ بالتأكيد سيرى عكس كل ما بنى له بذلك العالم فالبتالي سـ يجد صعوبه مع التأقلم مع واقعه بعد ذلك لان كل الظروف والمصاعب التي ستواجه ستكون رغماً عنه ولا يستطيع التحكم فيها . 

بـ إختصار تستطيع أن تعيش واقعك الحقيقي و الإفتراضي معاً بدون أي مضافعات سلبية قد تُصيبك فقط إجعل مبدأك الدائم "لا ضرر ولا ضرار " وأعلم أن العالم الواقعي هو عالمك الحقيقي فقط . 


السيناريو والنص

أجمل مافي هذا الفيلم كتابة الرائع زاك بن فهو يبدع بهكذا نوعية من الأفلام لإن السرد البسيط للقصة من بداية الفيلم تقريباً يُبسّط لك فهمه مباشرة والتعريف بشخصيات الفيلم بشكل تدريجي وجميل ورغم أن الفيلم به عالمين واقعي وإفتراضي إلا أنك تستطيع أن تميز بينهم وكل هذا يعود لطريقة تقديم الشخصيات بشكل جميل كذلك لا أنسى طريقة إيصال الرساله والهدف من الفيلم بدون مبالغه معقده تجعل المشاهد يشعر بالملل .. الحوارات جيده لم تكن بالسيئه ولا الممتازه .


الإخراج 

في الحقيقية إشتقت لأفلام الفنتازيا التي يقدمها ستيفن سبيلبرغ رؤيته لهذه النوعية من الأفلام دائما تجذبني وتعجبني الفيلم يستند على كتاب في الأصل وحقق نجاحات كبيرة ولكن رؤية سبيلبرغ أضافة رونق خاص وروعه للفيلم بالتأكيد ليس أفضل أفلامه بهكذا نوع من الافلام لكن كانت بداية جيدة للعوده للفنتازيا وأتمنى أن يستمر . 


سلبيات الفيلم 

السلبية الاولى حقيقة أسوء شيء وقع فيه ستيفن سبيلبرغ إختيار الطاقم كان سيء جدا لم أشعر بـ إمكانياتهم ولا مشاعرهم داخل أحداث الفيلم ولم يجذبني أداءهم اساساً كان باهت جدا وأستثني من ذلك الرائع مارك ريلانس رغم ظهوره القليل جداً . 


السلبية الثانية مدة الفيلم الطويلة جدا جدا جدا .