للصمت فوائده في كثير من الأحيان

هل تخيلت عزيزي القارئ إن إستيقظت في يوم من الأيام وكانت قيمة أن تسمع صوت إحدى أوتار أفراد عائلتك لاتساوي حتى مقدار كنوز نمرود ملك شنعار نعم في ذلك المكان الذي لايمكنك أن تعبر فيه إلا بتعابير وجهك حتى يكاد يخلو من الهمس فـ طبلة أذناك تشتاق لموجات الصوت الحاملة للمشاعر والأحاسيس التي قد تصنع يومك وتبني مستقبلك وتحدد مصيرك و تشجعك في إختيار قرارتك . 

إغمض عيناك عزيزي القارئ قليلاً وتفكّر أن مناداة والدتك قد أختفى عتاب والدك يندثر مشاكسة أصدقاءك لك ينتهي كيف ستكون حياتك ؟! بل تخيل أن نبرة حنجرتك التي تُساعدك في تغيير مفاهيم قناعاتك لدى البشر لا قيمة لها كيف سـتعيش ايامك بذلك المكان ؟! فكل ما طرحته من أسئله ستعيشه بذلك العالم الذي يشهد غزو لإحدى المخلوقات الغريبة فـ تجعل من مقولة "الصمت حكمة" ذو قيمة تضاهي حياتك بـ أسرها .




السيناريو و النص 

هنا يكمن الإبهار فالتفكير خارج الصندوق مغامرة من فريق الكتابة بقيادة جون كراسنسكي تجعل المشاهد كـ الظمآن الذي يبحث عن الماء في وسط الصحراء فـ إما أن يرتوي من تلك الواحة أو يُخدع من سراب .

أما عني فإني إرتويت حتى شبعت واخذت معي ما أسخبركم به هنا .. تخيلوا أن الفيلم يخلو تماماً من أي حوارات إلا من ندر حتى أن تلك الحوارات تكاد لا تذكر لكن وجودها مهم جدا فيشعرك فريق الكتابة حاجة تلك العائلة لتلك الحوارات لكن الفكرة الجاذبه لكي تحدث تلك المحادثات في الفيلم هي ما ستعجب المشاهد وتشعره بمعاناة العائلة وتجعله يعيش وكأنه أحد أفرادها . 

ممِا أعجبني إختيار مبدأ واحد ومن ثم بناء عليه الافكار داخل الفيلم بحيث أنك تتفاجئ بكل فكره قد تراها حتى أنك تصفق لها من الإتقان الذي تم فيها وأجمل مافي الفيلم أن يُدخلك في التفاصيل بشكل سريع دون أن يكون ذلك على حساب تقديم الشخصيات فتقديم الشخصيات يتم من خلال الدخول السريع في أحداث قصة الفيلم .

كذلك لن أنسى رغم مدة الفيلم القصيرة إلا أني أراها مناسبة لم يتم التسرع في طرح الافكار والأحداث وتشعر أن كل فكره كان له مده معينه ومتى وكيف تحدث وفي أي لحظة حتى أن فكرة خِتام الفيلم جاذبه جدا ومرضية بالنسبة لي خصوصا أن فهمت كيفية عملها . 

من الاشياء التي قد لاتُعجب بعض المشاهدين فكرة الغموض الذي يسود حول ماهية تلك المخلوقات ومن أي أتت حتى نهاية الفيلم بالنسبه لي لا أراها سلبية أو قد تؤثر على متعتي لماذا ؟! 

لإن الهدف من القصة هو وضعك في ماسأة تلك العائلة لا يهم كيف أتت تلك المخلوقات أو من أين وهنا التحدي من فريق الكتابة أنهم لم يوضّحوا تلك التفاصيل عن المخلوقات الغريبه لإني سـ أصاب بنوع من الرتابة بوجهة نظري وسأظن أنه سيناريو مكرر بهذه النقطه مثل جميع أفلام الرعب فعدم توضيح ماهية تلك المخلوقات الغريبة من ناحية مكانها ونشأتها كان لمصلحة الفيلم والمشاهد . 




الإخراج

لا أعلم من أين سـ أبدأ لكن جون كراسنسكي قد وجد ضالته أخيراً بالطريق نحو الجوائز الكبرى إن إستمر بنفس هذا الفكر في أفلامه المستقبليه لإن بالتأكيد سـ أكون أول المتشوقين للأفكار المبتكره في أفلامه القادمة دون مبالغة جون قدم إخراج وتنقل بالكاميرا وتسلسل اللقطات بشكل متقن يجعل المشاهد في حالة رعب دائمة .

دعوني أخبركم بماذا أشعرني بعض الاحيان الحوار بين الممثلين يرفع من قيمة المخرج في إخراج اللقطة وإيصال مشاعر الممثلين لنا .. تخيلوا بهذا الفيلم لاتوجد حوارات فعمل شاق كان بـ إنتظار جون كراسنسكي لإيصال تلك المشاعر لنا تحتاج التركيز على أطراف أصابع اليد و تقلبّات الأعين و تعابير مُحيا كل ممثل فـ أبدع وأتقن حتى أبهر محدثكم بما قدم .  


أداء الممثلين 

لن أتحدث إلا عن إيميلي بلانت قدمت أداء عمرها بهذا الفيلم رغم قصر مدته إلا أن ظهورها كان طاغي بسبب أداءها نعم مثل هذه الاداءات تترشح للاوسكار ولا أستغرب رغم أن الوقت مبكر للحديث عن ذلك جسّدت دور الأُم المكلومه التي تُريد أن تفعل المستحيل من أجل عائلتها تخيلوا كل هذا بدون أي حوار في الفيلم أستطاعت أن توصل لي ذلك بكل إبداع يبدُ أن زوجها جون كراسنسكي يعرف خفاياها وكل تفاصيل حياتها فـ أستطاع أن يجد لها المساحه الكفاية كي تُبدع . 

خِتاماً نحن عُشاق الفن السابع سِر حُبنا لهذا الفن ليس مجرد نزوه قد تزول بعد مدة بل عشق تملكّنا وأصبح جزء من شريط حياتنا اليومية بسبب هذه الافكار المبتكره فـ مزيداً من هذه الأفكار يـ صناع السينما فنحن مغرومين بها .


بالمناسبة الفراغ الذي تركته عند بداية كتابتي ستشعر به عند انتهاءك من الفيلم .